الاستفادة من تطبيقات الجوال للبيانات والخدمات، حثت الحكومة

وقال مراقبو الصناعة إن الحكومات يجب أن تنظر في إشراك المواطنين وتقديم الخدمات عبر تطبيقات الجوال، حيث أن استخدام الأجهزة المحمولة التي تدعم الويب يمكن أن يتكاثر بين المستخدمين النهائيين. وفي الوقت نفسه، يلزم وضع مبادئ توجيهية على الإنترنت وتطويرها ومراعاتها.

وقال ستيف هودجكينسون، مدير أبحاث أوفوم في تكنولوجيا المعلومات في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، حيث أصبحت الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية بسرعة في كل مكان في المجتمع، وتظهر بدورها الأجهزة المفضلة للمواطنين للوصول إلى كل من المعلومات والخدمات التفاعلية عبر الإنترنت، “النظر بنشاط” كيف يمكن توفيرها من خلال التطبيقات النقالة.

“إذا كان المواطنون يستخدمون تطبيقات الجوال، فيجب على الوكالات الحكومية أن تكون على تطبيقات الجوال من أجل أن تظل ذات صلة بجيل جديد من” المواطنين الرقميين “، وأن تضمن توفير المعلومات والخدمات للمنافسة مع مصادر بديلة”. -بريد.

وأشار المحلل أيضا إلى أن بعض الخدمات ستكون مفيدة بشكل خاص إذا كانت متوفرة من خلال التطبيقات لأن هذه “الوقت، المكان، أو حساسة للسياق”. ففي حالات الطوارئ العامة، على سبيل المثال، قد يحتاج المواطنون إلى الوصول إلى المعلومات أو الخدمات على وجه الاستعجال أينما كانوا، والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية غالبا ما تكون الأجهزة الوحيدة التي لا تزال تعمل عند انقطاع الكهرباء، وفقا لما ذكره هودجكينسون.

ووافق فرانك ليفيرينغ، مدير الأبحاث في رؤى الحكومة في إدك آسيا والمحيط الهادئ. وقال إن شركة آي دي سي تتوقع نموا سنويا بنسبة 128.6٪ لنمو تطبيقات الهواتف المحمولة في عام 2011، و “من المنطقي تماما” للحكومات استكشاف هذا الاتجاه للتواصل المباشر مع المواطنين.

وأشار إلى أن الوكالات الحكومية تتحمل “مسؤولية أكبر” من مطوري القطاع الخاص فيما يتعلق بجودة التطبيقات وأمنها. يقول المحلل: “إذا كان التطبيق التجاري ضعيفا، فسوف يقوم الناس بتحميل تطبيق بديل مع وظائف مشابهة، كما أنهم لن يشاركوا المعلومات الشخصية الحساسة إذا شعروا بأن بياناتهم معرضة للخطر أثناء استخدام تطبيقات القطاع العام”.

ومع ذلك، فإن الحكومات إذا استطاعت أن تستفيد من زيادة وعي المواطنين بل ورضاهم.

وذكر برايان وانغ نائب رئيس قسم البحوث والمحلل الرئيسى لبورستر وانغ ان تطبيق باد الصينى الذى اطلقه المكتب الصحفى للحكومة – المكتب الاعلامى لمجلس الدولة – فى ابريل من هذا العام كمثال على كيفية انخراط تطبيقات المحمول بشكل افضل فى مواطنيه. وأشار إلى أن خدمات الحكومة الإلكترونية لا تزال غير شعبية في الصين، وبالتالي فإن تطبيق التطبيق باد، الذي يجعل المحتوى مثل خلفيات وأشرطة الفيديو من اجتماعات المجلس الماضية، سيساعد “زيادة رضا الناس” تجاه الكيانات الحكومية التي تواجه الجمهور.

هونغ كونغ هي سوق أخرى استثمرت الموارد في تطوير التطبيق لتقديم الخدمات الرئيسية لمواطنيها.

وقال متحدث باسم مكتب رئيس الحكومة لشؤون الإعلام (أوغسيو) لموقع آسيا في البريد الإلكتروني أنه قد أطلقت بالفعل تطبيقات الجوال المختلفة إلى “تقديم المعلومات في الوقت المناسب، وتلقي الاستفسارات والشكاوى وتوفير المرافق المفيدة للجمهور” و وقائمة من هذه التطبيقات ومنصة متنقلة التي تعمل على متاح على الانترنت.

وبالإضافة إلى ذلك، هناك أيضا بوابة تجريبية، اسمها Data.One، مما يسهل نشر معلومات القطاع العام على نطاق أوسع من أجل “إعادة القيمة المضافة إعادة الاستخدام” الذي تم إطلاقه في مارس من هذا العام، وأشار.

كما أن البيانات مثل أسماء وعناوين وإحداثيات المرافق العامة مثل المدارس والمستشفيات والمكاتب الحكومية وغيرها، وكذلك بيانات حركة المرور في الوقت الحقيقي للطرق الرئيسية ومتوسط ​​سرعة حركة المرور، متاحة الآن حتى 30 سبتمبر 2012، وفقا ل إلى البوابة.

الشركات الصغيرة والمتوسطة؛ فيديو: 3 نصائح لتوظيف جيل الألفية؛ برامج المشاريع؛ أكبر سر في المجتمع: المجتمعات العلامة التجارية في كل مكان؛ تحليلات البيانات الكبيرة؛ أسوأ سر قليلا حول البيانات الكبيرة: وظائف؛ الروبوتات؛ بناء الروبوت أكثر ذكاء مع التعلم العميق والخوارزميات الجديدة

وكشف المتحدث ان “خدمات التحقيق والشكاوى والمعلومات المتعلقة بالمرور والخدمات والمرافق واستئجار المنشآت والحجز عبر الانترنت وخدمات المكتبات” تعد من اكثر الخدمات المرغوبة شيوعا بعد خدمات التليفون المحمول.

وقالت متحدثة باسم هيئة تنمية الاتصالات فى سنغافورة ايضا ان المواطنين يتبنون تطبيقات المحمول التى يمكنها الاستفادة بشكل فعال من الميزات الفريدة للهواتف الذكية لتقديم خدمات مفيدة. على سبيل المثال، تطبيقات الجوال التي تكون قادرة على تقديم المعلومات في سياق موقع المستخدمين هي بعض الخدمات الحكومية الأكثر شعبية تسليمها.

أما فيما يتعلق بما إذا كانت تطبيقات الجوال ستحل محل بوابات الويب لتقديم الخدمات العامة، فقد أشارت إلى أن تطبيقات الجوال تستهدف الأشخاص الذين يتنقلون، في حين أن بوابات الويب تعني أن المستخدمين مقيدين بموقعك بجهاز كمبيوتر شخصي أو كمبيوتر محمول. وقالت المتحدثة انه مع وضع ذلك فى الاعتبار، فان نموذج التسليم يعتمد على نوع الخدمة التى يتم تقديمها. الخدمات الحكومية التي تتطلب إدخال البيانات الهامة، على سبيل المثال، سيكون أقل ملاءمة ليتم تسليمها واستهلاكها عبر التطبيقات.

ضمان تطبيقات ذات نوعية جيدة؛ كما أن المزيد من الحكومات تبني تطبيقات الجوال، يجب وضع مبادئ توجيهية صارمة لمراقبة الجودة والأمن والالتزام بها، وحث المحللون.

وقال وانغ، على سبيل المثال، أن الحكومة الصينية، على سبيل المثال، سوف تحتاج إلى التأكد من أن الحفاظ على هذه التطبيقات النقالة، وخاصة بالنسبة للتطبيقات ذات الصلة بالخدمات، هو ما يصل إلى التاريخ. واشار الى ان العديد من مواقع الحكومة المحلية على الانترنت ليست جيدة الصيانة.

واقترح هودجكينسون أيضا أن تستفيد هيئات القطاع العام من الدروس السابقة لتجنب الأخطاء السابقة. وأوضح أن أحد الأمثلة على الأماكن التي يمكن أن تسوء فيها الأمور، هو السماح بتطوير التطبيقات غير المنسقة لإنشاء محفظة مجزأة وغير متسقة وسوء التكامل من التطبيقات المعرضة للخطأ، والتي تقدم تجربة للمستخدم دون المستوى.

“إن تطبيقات الهاتف المتحرك هي ببساطة أحدث منصة لتقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تمكنها من تقديم الخدمات والمعلومات الحكومية، لذا فهي تحتاج إلى أن تنفذ في إطار سياسات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطويرها وتنفيذها وعملياتها ودعمها وإطارها الحالي بدلا من معاملتها كطبقة إضافية من التكاليف التعقيد “.

وقال ليفيرينغ عندما الحكومات مرحلة في خدمات أكثر تقدما عبر تطبيقات الجوال، سيكون من الضروري لتوسيع بعض الأدوات لهذه التطبيقات مثل التحقق من الهوية للخدمات الهامة مثل الإيداع الضريبي.

وأضاف قائلا: “شريطة أن تتمكن الحكومات من تهدئة نفسها لإطلاق كل مرحلة من التطبيقات عندما تكون جاهزة وجاهزة تماما، لا يوجد سبب لعدم نجاح تطبيقات الجوال للقطاع العام”.

فيديو: 3 نصائح لتوظيف جيل الألفية

أكبر سر في المجتمع: مجتمعات العلامة التجارية في كل مكان

أسوأ سر قليلا حول البيانات الكبيرة: وظائف

بناء الروبوت أكثر ذكاء مع التعلم العميق والخوارزميات الجديدة

Refluso Acido