شعور الشركات الصغيرة والمتوسطة المستبعدة من التشاور براءات الاختراع إيك

وانتقدت مجموعة حملة للملكية الفكرية طريقة تعامل المفوضية الأوروبية مع مشاورة عامة بشأن نظام البراءات، مدعية أن لديها “عيوب خطيرة”.

وفي يناير / كانون الثاني، أطلقت المفوضية الأوروبية مشاورة تدعو الأفراد والشركات إلى التعليق على مقترحات البراءات المجتمعية والتغييرات ذات الصلة في نظام البراءات الحالي، مثل إطلاق محكمة البراءات الأوروبية.

الا ان البنية التحتية للمعلومات الحرة ذكرت يوم الاربعاء انها تلقت شكاوى من العديد من شركات البرمجيات الصغيرة فى اوروبا التى تدعي انها مستبعدة من الاستشارة لانها غير متوفرة بلغتها الام وبسبب تعقيد استبيان التشاور.

ولدى الاتحاد الأوروبي 20 لغة رسمية، ويتعين عليه أن ينشر تشريعاته في جميع هذه اللغات. وعلى الرغم من أن المشاورات ستؤثر على التشريعات المقبلة، فإن استبيانها لم يتاح إلا بخمس لغات هي الإنكليزية والفرنسية والألمانية والهولندية والإسبانية.

وقال اجناسي ميدزينسكي، الرئيس التنفيذي لشركة تكنولوجيا المعلومات البولندية ببسك، إن عدم وجود وثائق بولندية يجعل من الصعب عليهم المشاركة.

ونتوقع الحصول على وثائق رسمية من الاتحاد الأوروبي باللغة البولندية “. وقال إن العمل مع النصوص الفرنسية والألمانية والإنجليزية مكلف وبطيء وعائق حقيقي أمام مشاركتنا في هذه المشاورات.

المعلومات الأساسية المعقدة المطلوبة للإجابة على استبيان التشاور هو أيضا حاجز، وفقا لبعض الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وقال جواشيم كارفالهو، المسؤول الفني الأول في شركة تكنولوجيا المعلومات البرتغالية X64: “يبدو حقا أننا ليس من المفترض أن نشارك في هذه العملية، وبقدر ما أستطيع أن أرى، فقط خبير في قانون براءات الاختراع في الاتحاد الأوروبي يمكن أن يجيب حقا على الاستبيان” ، بالوضع الحالي.

وأشارت لورا كريتون، مؤسس شركة سيكانز لرأس المال الاستثماري السويدي إلى أنه نظرا للاهتمام الذي لدى الشركات الصغيرة في هذه القضية، فإنها مندهشة لأن المفوضية الأوروبية لم تبذل المزيد من الجهد لإشراكهم.

واضافت “فى مثل هذه القضية الهامة التى نوقشت منذ سنوات، نتوقع رؤية معلومات افضل بكثير للشركات الصغيرة والمتوسطة التى يجب ان تشارك فيها”.

وإدراج الشركات الصغيرة والمتوسطة في المشاورة أمر مهم حيث أنها مسؤولة عن نصف دوران أوروبا وتوظف أكثر من 53 في المئة من القوى العاملة في أوروبا. وبالإضافة إلى ذلك، لعبت الشركات الصغيرة والمتوسطة دورا رئيسيا في حملة العام الماضي الناجحة ضد توجيه براءات الاختراع البرمجيات.

ويذكر أن اتحاد الجمعيات الأوروبية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، الذي يمثل أكثر من 500 ألف شركة تجارية، فضلا عن عدد من الشركات الفردية، أعرب عن معارضته لهذا التوجيه، وهي جمعية تمثل أكثر من 11 مليون شركة توظف نحو 50 مليون شخص. ومع ذلك، ليس كل الشركات الصغيرة والمتوسطة ضد براءات الاختراع البرمجيات، مع منظمة المؤيدة للبراءات إيكتا يدعي أنها تمثل 10،000 “الشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة” في أوروبا.

وتدعي المبادرة أن المقترحات التي طرحتها اللجنة في وثيقة التشاور يمكن أن تؤدي إلى إدخال براءات اختراع البرمجيات على نطاق الاتحاد الأوروبي ونقل السلطة من مكاتب البراءات الفردية إلى المكتب الأوروبي للبراءات الذي استمر في منح براءات اختراع للبرمجيات على الرغم من رفض البرلمان الأوروبي لتوجيه براءات الاختراع البرمجيات.

واتفق فلوريان مولر مؤسس شركة NoSoftwarePatents.com يوم الاربعاء على ان الرد على المشاورات يتطلب من الناس “اجتياز مئات الصفحات من المقترحات التشريعية والوثائق ذات الصلة”، بيد انه دعا الشركات الصغيرة والمتوسطة والافراد الى عدم السماح بذلك.

واضاف “انه من المهم جدا ان يكتب الكثير منا الى المفوضية الاوروبية من اجل التأكيد على ان معظم صناعة تكنولوجيا المعلومات في اوروبا تعارض براءات الاختراع والبرمجيات وتضخم براءات الاختراع”.

وقد نشر مولر معلومات لمساعدة الناس على الاستجابة للمشاورة على مدونته.

الابتكار والبرازيل والمملكة المتحدة توقيع اتفاق الابتكار التكنولوجي؛ الحكومة: المملكة المتحدة؛ بلوكشين كخدمة معتمد للاستخدام في جميع أنحاء الحكومة البريطانية؛ الأمن؛ هذه الأرقام تظهر الجريمة السيبرانية هو خطر أكبر بكثير مما كان يعتقد من قبل أي شخص؛ الأمن؛ إنترنت الأشياء الأمن هو المروع: وهنا ما يجب القيام به لحماية نفسك

البرازيل والمملكة المتحدة توقيع اتفاقية الابتكار التكنولوجي

بلوكشين كخدمة معتمد للاستخدام في جميع أنحاء المملكة المتحدة الحكومة

وتشير هذه الأرقام إلى أن الجريمة السيبرانية تشكل تهديدا أكبر بكثير مما كان يعتقده أي شخص من قبل

أمن الأشياء الأمن هو المروع: وهنا ما يجب القيام به لحماية نفسك

Refluso Acido