أسماء سيمانتيك الرئيس التنفيذي لشركة بينيت؛ Q1 الصلبة، ضوء التوقعات

ستيف بينيت، رئيس مجلس إدارة سيمانتيك، يشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة برمجيات الأمن. ويخرج إنريك سالم بعد أن قرر مجلس إدارة شركة سيمانتيك أن الشركة لم تحصل على الأداء المطلوب.

وقال سيمانتيك فى بيان له انه لا يوجد سبب محدد لرحيل سالم. وأشار بينيت إلى أنه “كان من رأي مجلس الإدارة أنه من مصلحة سيمانتيك إجراء تغيير في الرئيس التنفيذي”.

وأشار بينيت أيضا إلى أن أصول سيمانتيك قوية لكنها أقل من اللازم. وأضاف بينيت أن الشركة “ستبني على الأصول الهامة لمساعدة سيمانتيك على تسريع عملية خلق القيمة لجميع أصحاب المصلحة”.

وارتفعت أسهم سيمانتيك بنسبة 15٪ تقريبا بعد الإعلان عن آمال بتحسن الأداء الفصلي. وقد تم ضرب نتائج أرباح سيمانتيك أو تفويتها بالنسبة لتقديرات وول ستريت. وبالإضافة إلى ذلك، نادرا ما يبدو أن وحدة التخزين وشعبة الأمن في سيمانتيك متزامنة من حيث الأداء المالي.

وقال المحلل ستيفل نيكولاوس تود ويلر في مذكرة بحثية

في حين لم يكن متوقعا التغيير التنفيذي، فإنه ليس من المستغرب تماما في ضوء التحديات المستمرة في سيمانتيك. ونحن نعتقد أن هذه الخطوة سوف ينظر إليها على أنها إيجابية على المدى القصير، استنادا إلى إمكانية التغيير في المستقبل.

في الواقع، بينيت لديه سجل حافل. انضم بينيت إلى مجلس سيمانتيك في عام 2010 وأصبح رئيسا بعد عام. وقد شغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة إنتوت في الفترة من 2000 إلى 2007، وكان إيكسيك في شركة جنرال إلكتريك.

وقال المحلل باركليز رايمو لينتشو أن سيمانتيك كان يمكن أن يكون هدفا جيدا للمستثمرين الناشطين، والتي استهدفت بمك و CA. وحث هؤلاء الناشطين الشركات على الاستفادة بشكل أفضل من نقدهم وتقديم المزيد من القيمة للمستثمرين. لم تقدم سيمانتيك توزيعات أرباح، ولكن كان لديها الكثير من النقد. ويشير الانتقال إلى اسم الرئيس التنفيذي لشركة بينيت إلى أن شركة سيمانتيك مستعدة لتهزئة الأمور دون أن تفتح خارجها.

عادت العائدات على سهم سيمانتيك إلى S & P 500 سنة حتى الآن، وتتبع أداء الأسهم لمعظم أقران برامج الشركات.

بشكل منفصل، ذكرت سيمانتيك المالية أرباح الربع الأول من 172 مليون $، أو 24 سنتا للسهم، بانخفاض من 191 مليون $ في العام الماضي. وبلغت الإيرادات للربع الأول 1.67 مليار دولار، بزيادة 1 في المائة عن العام الماضي.

وبلغت ربحية السهم الواحد غير المقبولة عموما 43 سنتا في الربع الأول. وكانت وول ستريت تبحث عن 38 سنتا من عائدات بلغت 1.65 مليار دولار.

وبشكل عام، قامت وحدات “سيمانتيك” بتسليم معدالت نمو ثابتة إلى رقم واحد. وانخفضت اعمال المستهلكين بنسبة 1 فى المائة مقارنة بالعام الماضى وانخفضت نسبة الامن والامتثال بنسبة 7 فى المائة وانخفضت ادارة التخزين والخادم بنسبة 2 فى المائة.

أما بالنسبة للتوقعات الربع الثاني، وتوقع سيمانتيك الأرباح غير مبادئ المحاسبة المقبولة عموما بين 35 سنتا للسهم و 39 سنتا للسهم الواحد. وقال سيمانتيك أيضا أن إيرادات الربع الثاني سيكون ما بين 1.63 مليار $ و 1.66 مليار $. وكانت وول ستريت تبحث عن ارباح قدرها 40 سنتا للسهم على عائدات بلغت 1.69 مليار دولار.

سيواجه تحدي بينيت سلسلة من الأرباع أفضل مما كان متوقعا.

إعادة التفكير في أساسيات الأمن: كيفية تجاوز فود

؟ M2M السوق مستبعد مرة أخرى في البرازيل

الأمن؛ إعادة النظر في أساسيات الأمن: كيفية تجاوز فود؛ الابتكار؛ سوق M2M ترتد مرة أخرى في البرازيل؛ الأمن؛ مكتب التحقيقات الفدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ وورد يحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

ووردبحث المستخدمين على تحديث الآن لإصلاح الثقوب الأمنية الحرجة

Refluso Acido