ورحب العلماء والشركات الناشئة جدول أعمال الابتكار

تتخلف استراليا عن دول اخرى عندما يتعلق الامر بتسويق الافكار ولكن العلماء اعطوا موافقتها على حزمة الابتكار للحكومة الفيدرالية واشادوا بها بانها “نقطة تحول” بالنسبة لاقتصاد استراليا.

وقال البروفسور ليس فيلد من الأكاديمية الأسترالية للعلوم يوم الاثنين “إنه يعنى أنه يمكننا تنمية اقتصاد قائم على علمنا البارز، وهو ما يحقق أفضل استخدام لرأس مالنا العلمي الهام”.

وقال ان استراليا تخلفت كثيرا عن العديد من الدول الاخرى عندما يتعلق الامر بتسويق الافكار من الجامعات والمنظمات البحثية.

ووصف كبير العلماء ايان تشوب الحزمة بانها “جيدة حقا حقا”.

وقال ل “ايه بي سي” “لا يوجد شيء يمكن ان اتفق معه”.

وكان “الجوهرة في التاج” لجنة الحكومة الخاصة لأن الدعم السابق للعلوم والابتكار، وتطوير البحوث وزعت على 10 محافظ وأكثر من 100 برنامج.

هنأ الرئيس التنفيذي لشركة ستارتوبوس بيتر براد الحكومة على أجندة الابتكار، قائلا إنها تدافع عن الكثير من التوصيات التي قدمتها مجموعة الدعوة عندما أطلقت تقريرها السنوي لتقاطع الطرق في أبريل.

“من الفضل للحكومة أنها استمعت إلى احتياجات أصحاب المصلحة حول هذا الموضوع، وكان للمشاريع الناشئة صوت قوي ومتسق في هذه العملية – والنتيجة هي أننا نشهد الآن تدابير مبتكرة وفعالة لتعزيز فرص العمل والنمو “.

وبالمثل، أعرب كل من مؤسس شركة إيرتاسكر والرئيس التنفيذي لشركة تيم فونغ، ومؤسس شركة ثينك بروبيرتيز والرئيس التنفيذي لشركة آدم ريان عن مدى دهشتهما السارة للاتجاه الذي اتخذته الحكومة لمساعدة الشركات الناشئة الأسترالية. ومع ذلك، فقد سلطوا الضوء أيضا على الكيفية التي ينبغي بها أن تكون مجرد بداية لما هي الخطوات الأخرى التي لا تزال الحكومة بحاجة إلى اتخاذها.

وقال ريان: “من الرائع أن تستخدم الحكومة هذه السياسة للإعلان عن أنها مفتوحة للمناقصات من الشركات الناشئة والشركات الصغيرة، ولكن من الجدير بالذكر أن الكثير من الأنظمة الحكومية القائمة متأصلة”.

وتساءل “كيف ستمكن الحكومة التكنولوجيا المحلية من الحصول على موطئ قدم ضد نظام تخطيط موارد المؤسسات العملاق في الادارات الحكومية، ما الذي سيعطيه نظم تخطيط موارد المؤسسات للتنازل عن الارض للشركات الناشئة؟”

وثمة نقطة أخرى مثيرة للاهتمام هي الإعفاءات ضريبة الأرباح الرأسمالية للمستثمرين. انها مرة أخرى خطوة في الاتجاه الصحيح، ولكن هل يذهب بعيدا جدا؟ من الجدير تساؤل ما إذا كان مجتمع الاستثمار في أستراليا مدرك بما فيه الكفاية لفهم التكنولوجيا واختيار الفائزين هنا؟ هل نحن نكافئ الاستثمارات السيئة وما الذي يحدث بعد أن ضربت بعض الاستثمارات الضعيفة الصحافة؟

وقد أشادت شبكة الإنترنت بأستراليا برئيس الوزراء على جدول أعمال الابتكار والعلوم، قائلة انها سوف تساعد استراليا لتصبح دولة أكثر ابتكارا. بيد ان الهيئة التى تمثل مستخدمي الانترنت حذرت ايضا من السماح للابتكار بأن يصبح “لعبة سياسية” فى الفترة السابقة للانتخابات الفدرالية.

يقول لوري باتون، الرئيس التنفيذي ل “إنترنيت أوستراليا”: “لا أحد لديه رهن للأفكار في هذا المجال، ولا يقتصر الأمر على اتخاذ قرار بشأن ما يجب علينا فعله، بل يتعلق باتخاذ قرار معا، بالتعاون مع جدول أعمال وطني متفق عليه”.

وأستراليا لديها القدرة على قيادة العالم إلى الاقتصاد العالمي الذي يمكن تمكينه رقميا في المستقبل، ولكننا نحتاج إلى نهج استراتيجي قائم على الحزبين إذا أردنا أن نكون لاعبا جديا.

والسبب في أن تصبح بلدان مثل إسرائيل وسنغافورة محاور للتكنولوجيا هي لأنها بدأت منذ وقت طويل للقيام بذلك بدعم سياسي من الحزبين وشراكة حقيقية مع القطاع الخاص وقطاع التعليم ومجموعات المجتمع المدني.

تورنبول لقضاء 1.1 مليار دولار أسترالي لطفرة الأفكار “الدائمة”؛ ويرحب العلماء والشركات الناشئة بجدول أعمال الابتكار؛ حيث أن ترونبول’s نامبلينغ نيمبلينغ أوف أوستراليا ليس رؤية كبيرة؛ حيث يكسب التعليم ستيم أكثر من 110 مليون دولار أسترالي في طفرة أفكار تورنبول، و كيسيرو و Data61 للنقد في الاتحاد الأفريقي 500m $ دفعة العلوم؛ تقصير يبدو لتحويل وادي السيليكون إلى وادي الكنغر

وقال زعيم المعارضة بيل شورتن انه بينما كانت هناك “امران جيدان” للخروج من جدول اعمال الابتكار فى الحكومة، فقد اعترض على ما اذا كان الاعلان حقيقيا او لمجرد اظهاره.

وقال شورتن ما إذا كان “سخرية لا واعية” أم لا بالنسبة للحكومة لعقد إعلان إعلان الابتكار في كسيرو، وهي وكالة بحثية التي ميزت ميزانيتها السنوية في الماضي من قبل الحكومة.

“كيف يمكنك أن تقول على الأرض أنك مؤيد للابتكار عندما تخفض 3 مليارات دولار من البحوث والعلوم والابتكار، وتضع مليار دولار من دولارات الولايات المتحدة مرة أخرى، ولا تذهب حقا نحو سد الفجوة، أليس كذلك؟” هو قال.

وتقصير أيضا إلى أنه في حين أن شبكة النطاق العريض الوطنية “يمكن القول إن أكبر طريق سريع للبنية التحتية للسماح بالابتكار”، فقد قامت الحكومة بالفعل بتفجير الميزانية. في وقت سابق من هذا الشهر، كشفت وثيقة نبن تسربت تكلفة استبدال أو إصلاح شبكة النحاس سوف تنفجر إلى حوالي 640 مليون دولار أمريكي.

الابتكار في السوق؛ M2M السوق ترتد مرة أخرى في البرازيل؛ 3D الطباعة؛ 3D الطباعة على اليدين: العمل مع الخشب؛ المصرفية؛ شركاء كومبانك مع باركليز للدفع عبر الهاتف المتحرك، فينتيش الابتكار؛ الابتكار؛ تهدف فيكتوريا في مجال الأحلام للمواهب التكنولوجيا المحلية

المزيد عن بيان الابتكار

في ظل مالكولم تورنبول – لا يحب أن يتحدث عن ذلك الآن أنه رئيس الوزراء – ولكن عندما كان وزيرا للاتصالات قبل الانتخابات الأخيرة قال انه يمكن أن تفعل أفضل وأسرع نبن في 29 مليار دولار أمريكي، والآن انها 55 $ الاتحاد الافريقي مليار تسلق وانها لن تقدم ما وعد في الماضي.

لذلك إذا كانت البنية التحتية الحيوية للابتكار هي ضعف التكلفة وبطء، وإذا كان هناك سياسات التعليم العالي و تاف في مكان، مما يقوض قدرة القوى العاملة في المستقبل والتصنيع المتقدمة، وأعتقد أنه يمكن القيام بالمزيد، وأكثر من ذلك ينبغي القيام به.

واعرب المتحدث باسم الابتكار العمالي اد هوسيتش عن وجهات نظر مماثلة قائلا ان هناك العديد من المجالات التي يمكن للمعارضة ان تعمل فيها مع الحكومة. لكنه حذر من ان استراليا تلعب “لعبة ضخمة من اللحاق بالركب” بعد تخفيضات التمويل الحكومي الى هيئات البحث مثل كسيرو.

وقال ل “سكاي نيوز”: “نحن في سباق أدمغة عالمية، وقد تركت المنافسة بالفعل لوحة البداية، وقد خرجنا من غرفة خلع الملابس.

الا ان هوسيتش توقف عن العمل الواعد بان يعيد حزب العمل تخفيضات التمويل الى المجلس، قائلا انه سيحتاج الى رؤية حالة الميزانية قبل اتخاذ اى التزام.

أعلن رئيس الوزراء مالكولم تورنبول يوم الاثنين عن خطط الحكومة لضخ 1.1 مليار دولار من دولارات الولايات المتحدة في مبادرات مختلفة كجزء من أجندة الابتكار والعلوم لدفع الابتكار وريادة الأعمال في البلاد. وستشمل بعض مجالات التركيز الرئيسية للحكومة مساعدة الطلاب على تبني العصر الرقمي وإعدادهم بشكل أفضل من أجل مستقبل رقمي، وتشجيع النساء على التراجع عن المسار الوظيفي الرقمي، وإنشاء برنامج جديد لدعم البحوث.

ووعد تورنبول أن تستخدم المبادرة لتحفيز الابتكار وريادة الأعمال، ومكافأة المخاطرة، وتعزيز العلوم والرياضيات والحوسبة في المدارس.

وقال رئيس الوزراء “ان استراليا تتخلف عن اجراءات التسويق والتعاون، وهى ترتب باستمرار اخر او اخر دولة بين دول منظمة التعاون والتنمية فى الميدان الاقتصادى للتعاون فى مجال البحوث التجارية”.

لدينا شهية للمخاطر أقل مما هو عليه في البلدان المقارنة، مما يعني الشركات الناشئة الأسترالية والشركات في مرحلة مبكرة غالبا ما تفشل في جذب رأس المال في النمو.

وقال تورنبول انه على الرغم من ثقته، لا يستطيع ضمان نجاح هذه السياسات. وقال انه اذا لم تنجح هذه المبادرات فسيتم تغييرها بالدروس المستفادة.

وهذا ما يجب على حكومة القرن الحادي والعشرين القيام به “، مضيفا” يجب أن تكون رشيقة مثل الشركات الناشئة التي تسعى إلى إلهامها.

؟ M2M السوق مستبعد مرة أخرى في البرازيل

الطباعة 3D اليدين: العمل مع الخشب

؟ شركاء كومبانك مع باركليز للدفع عبر الهاتف المتحرك، فينتيش الابتكار

تهدف فيكتوريا في مجال الأحلام لمواهب التكنولوجيا المحلية

Refluso Acido